مراجعات الجماعة الإسلامية

16

مقدمة موجزة ومدخل لفهم خلفيات المراجعات التي أطلقتها الجماعة الإسلامية في مصر ومآلاتها في ظل التطورات السياسية الحديثة

في السادس من تشرين الأول/أكتوبر من العام 1981

وضمن استعراض عسكري للجيش المصري 

يحضره الرئيس الأسبق محمد أنور السادات

ينطلق صوت المذيع “الآن تجيئ المدفعية” وسط تحليق طائرات الفانتوم

وتتقدم إحدى السيارات

 حاملة مدفعا كوريا من عيار 130 وعددا من الجنود

هم من أعضاء

الجماعة الإسلامية في مصر

تتوقف السيارة بشكل مفاجئ ويترجل الجنود

مطلقين وابلا من الرصاص على منصة الرئيس

طلقات تودي بحياته وحياة عدد من الضباط المرافقين

وينجو محمد حسني مبارك الذي كان إلى يمين السادات

وتبدأ:

 رحلة الصراع الدموي

 بين الجماعة الإسلامية بمصر ونظام حسني مبارك

نشأت الجماعة الإسلامية في مصر من أروقة الجامعات بأوائل السبعينيات من القرن العشرين

تدعو إلى “الجهاد” لإقامة “الدولة الإسلامية” كما تراها

ثم الانطلاق لإعادة “الخلافة الإسلامية من جديد”

وذلك فعد الهزات العنيفة التي تلقتها جماعة الإخوان المسلمين

 والتي لم تتبنَ العمل المسلح

والذي كان المحور الرئيسي الذي تدور عليه فلسفة الجماعة الإسلامية في مصر

مجزرة الأقصر والتمهيد للمراجعات

لم تتوقف الجماعة الإسلامية عند اغتيال السادات

فهاجمت العديد من المقار الأمنية

ونفذت عمليات استهداف للسياح الأجانب

راح ضحيتها العشرات من المدنيين

مما رفع وتيرة عمليات الملاحقة الأمنية

 من قبل نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك

وكانت مذبحة الأقصر في السابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر من العام 1997 والتي راح ضحيتها نحو 60 مدنيا معظم من السياح الأجانب

نقطة التحول الكبيرة

التي تسببت في تصاعد الحملة الأمنية تجاه أعضاء وقيادات الجماعة

وتسببت في الوقت ذاته في انقسامات كبيرة

بين صفوف قياداتها

بين مؤيد ومعارض لهذه العمليات

الأمر الذي مهد لإنتاج مراجعات فكرية من داخل السجون المصرية

المراجعات الفكرية

لجماعة الجهاد المصرية

مع اتساع دائرة الصدام بين الجماعة ونظام مبارك

ووصوله لنقطة دموية خطيرة

تهدد بالدخول في حرب أهلية غير محسوبة النتائج

كان القادة القدامى للتنظيم داخل السجون

 يحاولون التوسط لوقف هذا المسار

واستدراك الخطر الداهم   

دون أن يجدوا آذانا صاغية

ليقوموا من خلف القضبان ومن طرف واحد

 في الخامس من تموز/ يوليو من العام ١٩٩٧

 بإطلاق نداءهم الشهير

 يطالبون فيه شباب الجماعة بوقف كل أشكال الصدام والتحريض عليه

 والذي عد البيان الأول الذي دشن بعد ذلك ما سمي

ب

مراجعات الجماعة الإسلامية

كانت المراجعات عملاً إسلاميًا وواجبًا حيويًا

بحسب أصحابها

لاستكمال مسيرة المشروع الإسلامي

بكفاءة وفاعلية أكبر

وذلك في إطار سعيها لتأسيس رؤية إسلامية جديدة

للتعامل مع المستجدات الكبرى

وشملت المراجعات

قضية الغلو في الدين

 باعتبارها المدخل الواسع لتقويض وسطية الإسلام

كما اهتمت بالتصدي لظاهرة التكفير

وأكدت على حرمة استهداف المدنيين من الأجانب وغيرهم

كما تعرضت المراجعات لحقوق أقباط مصر وفق التشريع الإسلامي

وأصدرت خلال ذلك العديد من الكتب والبيانات منها

حرمة الغلو في الدين وتكفير المسلمين

واستراتيجية وتفجيرات القاعدة.. الأخطاء والأخطار

ورسالة بعنوان “لا للتفجير”.. وغيرها

نتائج المراجعات

نجحت الجماعة الإسلامية في السيطرة على كافة قواعدها التنظيمية

ووقف كل العمليات المسلحة

وعاد الأمن للشارع المصري والذي اُفتُقِدَ لفترات طويلة

وتم الإفراج عن الغالبية العظمي من كوادر الجماعة

والتي رسخت مُراجعاتُها مبادئ عدة أبرزها:

أن عمليات التغيير السياسي والاجتماعي من أعقد عمليات التغيير

وأن اختزال عمليات التغيير السياسي في مجرد القدرة على بناء تنظيم مسلح

أو القدرة على شن عدة عمليات ضد السلطات الفاسدة

 سيعقد عملية التغيير

ويصب في مصلحة النُظُم الاستبدادية

 فضلاً عن المخاطر الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي يُرتِبُها

وأن عمليات التغيير السياسي

لا تتم فجأة

 وإنما تحتاج لفترات زمنية طويلة نسبيًا

مع دراسة علمية وعملية معمقة

 وهو ما لا يدركه دعاة التغيير المسلح

وفي الوقت ذاته

مهدت تنظيرات الجماعة للحراك السلمي الذي شهدت مصر في العام 2011

وتمسكت الجماعة بمراجعاتها رغم التغيرات السياسية التي شهدتها مصر

حيث يراها أصحابها التزامًا دينيًا وأخلاقيًا تجاه المجتمع

بغض النظر عن سلوك السلطة

وأنت برأيك ؟

ما هو أثر مراجعات الجماعة المصرية على الواقع السياسي في مصر قبل انطلاق ثورة يناير

وما هو تأثيرها على فكر وتوجه الشباب الثائر الباحث عن الحرية في منطقتنا؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.